مبادئنا.. قيمنا..

المبادئ الأساسية للكونفدرالية الديمقراطية للشغل

لقد تحددت هوية الكونفدرالية الديمقراطية للشغل في المبادئ الأربعة الأساسية، فهي نقابة تقدمية- جماهيرية-مستقلة-ديمقراطية.

التقدمية:

تعني التقدمية التزام الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بالسعي و النضال من أجل الدفع بعجلة التقدم الاجتماعي و الفكري، و الرفع من مستوى حياة الشعب المغربي و توسيع دائرة الحريات الفردية و الجماعية في ظل مجتمع مغربي ديمقراطي متحرر من كل أشكال الهيمنة و الاستغلال.

الجماهيرية:

الكونفدرالية الديمقراطية للشغل منظمة نقابية مفتوحة في وجه جميع فئات المأجورين كيفما كانت توجهاتهم الفكرية شريطة ألا تتعارض مع مبادئ و أهداف المنظمة و مع قرارات الجهزة المقررة.

الانتماء للكونفدرالية حق يتيح للمنخرط ممارسة الحوار و المشاركة المستمرة في اتخاذ و صنع القرار. و لا يمكن استعمال هذا الحق لبلوغ أهداف متعارضة مع أهداف الكونفدرالية و مبادئها.

إن الجماهيرية مكون من مكونات الهوية الكونفدرالية، و الأخذ بهذا المبدإ من طرف المنخرط يعني تحمله للمسؤولية و العمل من أجل أن تصبح الكونفدرالية إطارا مفتوحا يستوعب كل فعاليات و مكونات شرائح المجتمع.

الاستقلالية:

الاستقلالية مبدأ من المبادئ المركزية المشكلة للهوية و التنظيم الكونفدرالي و تعني عدم السقوط في الخلط بين مواقف الكونفدرالية و التبعية لأي اتجاه أو موقف يتعارض مع اختيارات و أهداف الكونفدرالية.

الطبقة العاملة بحكم موقعها مستقلة عن جهاز الدولة، و أرباب العمل و كل المصالح التي من شأنها أن تعوق إنجاز مشروعها.

إن الاستقلالية تقتضي بالضرورة المساهمة الفكرية و النضالية و توسيع الانخراط، إحدى الأوليات المطروحة على عموم المناضلين و المسؤولين و عموم القواعد العمالية، لتدعيم هذه الاستقلالية.

كما أن الاستقلالية بمعناها الجوهري تعني عدم الانعزال من إطارها التقدمي و الديمقراطي، و في هذا السياق فإن العلاقة بين النضال الديمقراطي و تحقيق مشروع متكامل من أجل ممارسة ديمقراطية فعلية تبقى من الأهداف الجوهرية و الأساسية للكونفدرالية الديمقراطية للشغل.

إن مصداقية النقابة مرتبطة بمدى و عيها بالاستقلالية فكرا و ممارسة، لذلك فقد كانت كل القرارات النضالية الكبرى (نموذج إضراب 14 دجنبر 1990 و 25 فبراير 1994 و 5 يونيو 1996 و التصريح المشترك لفاتح غشت 1996 و إضراب 29 أكتوبر 1997) مستقلة و ذلك من خلال الاستشارة الواسعة للقواعد العمالية و للأجهزة المقررة.

الديمقراطية:

إن الديمقراطية تعني المساهمة الفعالة و النشيطة في اتخاذ القرارات، و المشاركة الواسعة و البناءة في بلورتها عن طريق الحوار المقنع و الإيمان بالاختلاف و التعدد و احترام قوانين و مبادئ المنظمة. و يتحقق هذا عبر:

  • ضمان حق كافة المنخرطين في انتداب أجهزة الكونفدرالية محليا و جهويا و وطنيا انتخابا ديمقراطيا و محاسبتها و مراقبتها.
  • قيام المناضلين و المسؤولين بالتزاماتهم المادية و المعنوية تجاه تنظيماتهم النقابية.
  • الانضباط للقرارات الصادرة عن المنظمة و الدفاع عنها و العمل على بلورتها و ممارسة النقد الذاتي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى