بيانات و بلاغات

بيان المكتب التنفيذي للكدش الصادر بتاريخ 14 دجنبر 2020

الصحراء مغربية ولا للتطبيع

إن المكتب التنفيذي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، المجتمع بشكل استثنائي يومه الاثنين 14 دجنبر 2020 بالمقر المركزي بالدار البيضاء، على ضوء مستجدات القضية الفلسطينية وقضية وحدتنا الترابية، وبعد استحضاره لذكرى الإضراب العام ليوم 14 دجنبر 1990 والترحم على شهداء هذه الانتفاضة التاريخية والملحمة النضالية التي احتضنها الشعب المغربي دفاعا عن الحقوق والمطالب الاجتماعية ومن أجل البناء الديمقراطي الحقيقي، وبعد وقوفه باستياء شديد على إعلان الرئيس الأمريكي، عن تطبيع العلاقات بين المغرب والكيان الصهيوني مقابل اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بسيادة المغرب على صحرائه، والتأكيد الرسمي للدولة على قرار التطبيع. وإذ يؤكد المكتب التنفيذي على الموقف الثابت والمبدئي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل من قضية وحدتنا الترابية التي ظلت على الدوام أولوية قضايانا وفي طليعة مهامنا، وشكل الدفاع عنها مع استرجاع باقي الأراضي المستعمرة جزء أساسيا من هويتنا وأهداف كفاحنا. وإذ يسجل بإيجابية اتساع دائرة الاعتراف بمغربية الصحراء وقرارات مجموعة من الدول بفتح قنصليتها بأقاليمنا الصحراوية. فإنه:

  • يرفض كل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني المجرم ويعتبر القضية الفلسطينية قضية وطنية لها مكانة أساسية في وجدان الشعب المغربي وستظل قضية كل المغاربة.
  • يجدد تأكيد وفائه للقضية الفلسطينية واستمراره في دعم ومساندة الحق التاريخي المشروع والشرعي للشعب الفلسطيني في بناء دولته المستقلة وعاصمتها القدس، ويدعو كافة القوى التقدمية والديمقراطية إلى الاستمرار في تقديم كل أشكال الدعم ومواجهة كل أوجه التطبيع.
  • يرفض أي نوع من المقايضة أو الربط بين وحدتنا الترابية وقرار التطبيع مع الكيان الصهيوني، ويعتبر أن الصحراء مغربية بالتاريخ والجغرافيا وبدماء شهداء جيش التحرير والجنود المغاربة وكل من ناضلوا في سبيل استكمال التحرير، ويؤكد استمراره في النضال من أجل تحصين وحدتنا الترابية وتحرير باقي الأراضي المستعمرة.

المكتب التنفيذي

الدار البيضاء 14 دجنبر 2020

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى