بيانات و بلاغات

بلاغ المكتب التنفيذي للكدش الصادر بتاريخ 9 شتنبر 2020

اجتمع المكتب التنفيذي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل يومه الأربعاء 9 شتنبر 2020 عن بعد، حيث تداول في المستجدات الوطنية والدولية والأوضاع الاجتماعية للطبقة العاملة وعموم المواطنين في ظل تطورات الوضع الوبائي ببلادنا، وفشل الحكومة لتحقيق إنعاش فعلي للاقتصاد الوطني وضمان استقرار مناصب الشغل والتحكم في الوضعية الوبائية واستمرارها في اتخاذ قرارات آخر الليل العشوائية، وعليه فإنه :

  • ينبه من جديد الى خطورة تصاعد وثيرة انتشار الوباء والارتفاع في عدد الوفيات في ظل عجز وضعف البنيات الصحية العمومية، وارتباك حكومي واضح وقرارات آخر لحظة وفي غياب تام لإجراءات اجتماعية مواكبة لدعم الطبقة العاملة والفئات الهشة، ويطالب بتأمين دخل قار لكل الفئات التي تضررت بفعل تداعيات الجائحة.
  • يستنكر كل أشكال استغلال حالة الطوارئ الصحية للتضييق على الحقوق والحريات والمس بالحق في الاحتجاج والتظاهر ويدين بشدة كل أشكال الشطط في استعمال السلطة، للتضييق على الفعل النقابي الكونفدرالي.
  • يطالب الحكومة بتصحيح الاختلالات والارتباك الذي عرفه الدخول المدرسي نتيجة تهرب الوزارة والحكومة من مسؤوليتهما السياسية وفشلهما في ضمان شروط التعليم الحضوري الآمن من خلال توفير وسائل الوقاية، مما يؤكد غياب الاستعداد القبلي وعدم تعبئة الموارد الكافية لتأمين نجاح الدخول المدرسي.
  • يسجل بإيجابية تفعيل بعض المقاولات للشطر الثاني من الزيادة في الحد الأدنى للأجور، ويستنكر عدم التزام أغلب المقاولات بتنفيذ هذه الزيادة، وفي غياب تام لموقف حازم من رئيس الحكومة .
  • يجدد مطالبته لرئيس الحكومة بتسوية ترقيات الموظفين وإلغاء المنشور 2020/03 القاضي بتجميد الترقيات وإلغاء التوظيف.
  • يستنكر موجة التسريحات في مجموعة من القطاعات الانتاجية بما فيها قطاع السياحة الذي استفاد من برنامج خاص للإنعاش تجاوز 16 مليار درهم دون احترام بعض أرباب الوحدات الفندقية للالتزامات الاجتماعية والتي استغلت الجائحة للتخلص من عمالها.
  • يدعم ويساند كل الاحتجاجات والمعارك النضالية التي تخوضها القطاعات والاتحادات المحلية الكونفدرالية دفاعا عن الحريات النقابية والحقوق العادلة والمشروعة للطبقة العاملة التي تتعرض لهجمة شرسة على مكتسباتها واستقرارها الاجتماعي (عمال فندق صحراء ريجنسي، فندق النزهة بفاس، قطاع نقل المستخدمين بالعرائش … ).
  • يدعو مجددا الى إطلاق سراح معتقلي حراك الريف وجرادة ومعتقلي حركة المعطلين بني تيجيت وكافة المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي، لخلق أجواء الانفراج السياسي وشروط التعبئة الوطنية في هذه المرحلة الدقيقة التي تمر منها بلادنا.
  • يدعو كافة الاتحادات الكونفدرالية المحلية والإقليمية إلى المزيد من التعبئة ومواكبة كل مستجدات الدخول الاجتماعي للدفاع عن مطالب الشغيلة وعموم المواطنات والمواطنين.

المكتب التنفيذي

الدار البيضاء في 9 شتنبر 2020

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى