بيانات و بلاغات

بلاغ المكتب التنفيذي للكدش الصادر بتاريخ 01 شتنبر 2021

في اجتماعه المنعقد يوم الأربعاء فاتح شتنبر 2021 عن بعد، تداول المكتب التنفيذي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل في مختلف المستجدات التي تعرفها الساحة الوطنية والدولية، مركزا على أجواء التوتر المفتعلة من طرف النظام الجزائري، انطلاقا من الاتهامات المجانية والقرارات التي اتخذتها السلطات الجزائرية بشكل أحادي، والتي تعاكس إرادة الشعبين الشقيقين في توطيد عرى التلاحم والتعاون وحسن الجوار، وروابط الأخوة التي ظلت راسخة بفعل عوامل الجغرافيا والتاريخ. كما توقف المكتب التنفيذي على أجواء الاستعداد للاستحقاقات التشريعية والمحلية والجهوية ليوم الثامن من شتنبر القادم، وأهمية المشاركة المكثفة للطبقة العاملة وعموم المواطنات والمواطنين والتصدي  للأساليب والممارسات البائدة التي تطغى باستمرار على الاستحقاقات الانتخابية، وذلك من أجل  إفراز نخب سياسية ومؤسسات قادرة على رفع التحديات الراهنة والمستقبلية.كما توقف المكتب التنفيذي على أجواء الدخول الاجتماعي وما تعرفه الساحة الاجتماعية من غياب تام للحوار الاجتماعي واستمرار النزاعات الاجتماعية وإغلاق المؤسسات بدون سند قانوني، وعدم معالجة ملفات العمال الموقوفين نتيجة تداعيات الأزمة الوبائية، وضرب القدرة الشرائية للمواطنين جراء الزيادة في أسعار المواد الأساسية، وذلك في استغلال تام  لانشغال المواطنين بتطورات الوضع الوبائي، وانشغال أعضاء الحكومة بالصراع الانتخابي، كما تداول في أجواء الاستعداد للدخول المدرسي، وما يطبعها من ارتباك، وتنامي مخاوف الأسر من تكرار سيناريو السنة الفارطة، وفشل الوزارة المعنية والحكومة في القيام بالإجراءات الضرورية الناجعة لضمان دخول مدرسي ناجح يراعي السلامة الصحية لبنات وأبناء المغاربة، ويكفل لهم الحق في التحصيل والتعليم الجيد.

وعليه فإن المكتب التنفيذي :

  • يؤكد الروابط الأخوية التاريخية التي تجمع الشعبين الشقيقين المغربي والجزائري، ويعتبر أن كل القرارات والإجراءات التي اتخذتها السلطات الجزائرية سواء رفض فتح الحدود المغربية الجزائرية أو قطع العلاقات الديبلوماسية مع المغرب أو مواصلة الحملة العدائية ضد الوحدة الترابية للمغرب، هي خارج التحديات التي تستلزم بناء تكتلات اقتصادية كبرى، ومعاكسة لإرادة الشعوب المغاربية وتطلعها إلى فضاء مغاربي ضامن للتنمية والحرية والكرامة،إضافة إلى كونها تتنافى مع المصالح والروابط المشتركة للبلدين الشقيقين.
  • يدعو الكونفدراليات والكونفدراليين والطبقة العاملة المغربية وعموم المواطنات والمواطنين إلى المشاركة الواسعة في استحقاقات الثامن من شتنبر المقبل، والتصويت بكثافة على مرشحات ومرشحي الإطارات السياسية اليسارية التقدمية الحداثية، حليفة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، والوفية لقضايا الطبقة العاملة، والمدافعة عن حقوقها ومطالبها.
  • ينبه الحكومة إلى خطورة الوضع الاجتماعي في ظل استمرار تغول لوبيات الرأسمال الريعي الاحتكاري، والاستمرار في استهداف جيوب المواطنات والمواطنين،وضرب حقوقهم ومكتسباتهم، وذلك أمام استقالة الحكومة من أدوارها ومهامها الدستورية.
  • يدعو إلى مواصلة تقديم الدعم إلى كل القطاعات المتضررة من تداعيات وباء كورونا، لمواجهة تكاليف العيش ومتطلبات الدخول المدرسي.
  • يثمن موقف ممثلي الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بالمجلس الإداري للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، مؤكدا رفضه تحميل المنخرطين من أجراء القطاع الخاص كلفة تمويل حملة التلقيح، وذلك في تعارض تام مع مبدأ مجانيته.

المكتب التنفيذي

الدار البيضاء 1 شتنبر 2021

تحميل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى