بيانات و بلاغات

بلاغ المكتب التنفيذي للكدش الصادر بتاريخ 27 يناير 2021

اجتمع المكتب التنفيذي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل عن بعد، يومه الأربعاء 27 يناير 2021. حيث ناقش مستجدات الوضع الراهن ومختلف القضايا الاجتماعية بتقاطعاتها السياسية والاقتصادية وأوضاع الطبقة العاملة في ظل استمرار تجميد الحوار الاجتماعي وإصرار الحكومة على الانفراد باتخاذ القرارات التراجعية وإقصاء الحركة النقابية في كل القضايا ذات الطابع ا لاجتماعي. وتصاعد أشكال التضييق على الحقوق والحريات العامة والحريات النقابية والحق في الاحتجاج والتعبير عن الرأي، وعليه فإنــــه:

  • يستنكر إصرار الحكومة على تجميد الحوار الاجتماعي المركزي والقطاعي خاصة في ظل الأوضاع الاجتماعية الحالية و تفاقم النزاعات الاجتماعية في عدة قطاعات، واستمرار توقف الأجراء عن العمل في عدة مقاولات دون أي دخل. كما يستنكر استمرار تجاهل الحكومة لمطلب  فتح حوار حول التحضير للانتخابات المهنية المقبلة والقوانين المؤطرة لها، وهو ما يشكل تعبيرا عن إرادة سياسية لعدم تصحيح الاختلالات ومعالجة الخروقات التي تعرفها الانتخابات بمنطق التمييز والتفاضل على مستوى تكافؤ الفرص ومعايير التمثيلية بين القطاعين العام والخاص والنزاهة في تدبير كل مراحلها.
  • يدين كل أشكال التضييق على الحريات النقابية والحق في الاحتجاج المكفول بالمواثيق الدولية والدستور والقوانين ويعبر عن تضامنه مع الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بعد تعرضهم للقمع والتنكيل أثناء معركتهم النضالية.
  • يعبر عن دعمه ومساندته للشغيلة الصحية التي خاضت وقفات احتجاجية على المستوى الوطني من أجل مطالبها المشروعة وشغيلة قطاع الثقافة بالدار البيضاء التي تتعرض لكل أشكال التضييق وتجميد الحوار القطاعي، كما يدعم ويساند عمال ضيعة ” بلحاج كنافيز” ببركان المعتصمين بالضيعة منذ 14/11/2020 وعمال شركة صحراء اوسبيطالتي الذين سطروا برنامجا احتجاجيا تصعيديا ضد رفض الإدارة للحوار وتماطلها في حل المشاكل العالقة.
  • يرفض القرار الأحادي والانفرادي بالزيادة في سقف الاقتطاعات من أجور الموظفين لفائدة الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي في ضرب جديد لأجور الطبقة المتوسطة.
  • يؤكد أن الكونفدرالية الديمقراطية للشغل لن تبقى مكتوفة الأيدي أمام استمرار الحكومة في الإجهاز على الحقوق والحريات النقابية وضرب المكتسبات الاجتماعية للعمال وعموم المواطنين ونقض التزاماتها اتجاه الحركة النقابية واتجاه المجتمع ومطالبه التي عبر عنها حراك 20 فبراير ولا زالت لها راهنيتها في ظل الوضع الاجتماعي الحالي. ويدعو كل الاتحادات المحلية والقطاعات الكونفدرالية إلى اجتماعات تعبوية على المستوى الجهوي للاستعداد لخوض النضالات.

المكتب التنفيذي

الدار البيضاء 27 يناير 2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى